قلب الوتر
منتديات الوتر الحزين ترحب بكم
============
أنت مسجل كزائر
إذا كان لك لديك حساب أضغط ... دخول
وإذا كانت هذه زيارتك الأولى أضغط ... تسجيل



( أدبي . ثقافى . إسلامي )
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

بسم الله الرحمن الرحيم ... منتديات الوتر الحزين ترحب بكم زائراً أو عضواً وتتمنى على الله أن تقضي أسعد الأوقات معنا وأن تعم على الجميع الفائدة





كل الشكر للاخوه الاعضاء والزوار ونعلمكم ان منتدي الوتر تجريبي لا أكثر وسيتم غلقه قريبا وان المنتدي الرئيسي هو منتديات الشاعر عبد القوي الأعلامي لذا لا داعي لجهدكم والمشاركه بموضوعات

شاطر | 
 

 بين العاصفه ونسيم الصباح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سكون الليل
الاداره
الاداره
سكون الليل

انثى عدد الرسائل : 127
العمر : 31
الموقع : http://remas.banouta.net
العمل/الترفيه : الشعر
المزاج : افكر
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: بين العاصفه ونسيم الصباح   الثلاثاء 17 يونيو - 23:11:05

بسم الله الرحمن الرحيم



بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





انقل لكم هنا موضوع اجتماعي يستحق التوقف عنده والنظر فيه للكاتب " احمد البراهيم الاحسائي"





حق اختبار شريك العمر.......



لا ننكر وجود شباب إذا أرادوا التزوج فهم يتزوجون على مزاج الغير أي أن الذي يختار لهم زوجاتهم الأم ...الأخت ....أو ربما يعتمد اختيارهم على مصالح معينه.



كذلك ما لا ينبغي الإغفال عنه هو مصيرهم بأنفسهم فهم أصحاب القرار الأول والأخير في اختيار شريكة العمر, ولا خلاف بين الفقهاء والمفكرين بأن هذا حقه الشرعي وحقه الاجتماعي الذي لا يستطيع أحد أن يبتزه إياه.





ولكن السؤال الذي يطلب جواباً هو ( هل للبنت الحق في اختبار شريك العمر؟ مثلما للشباب ذلك الحق...؟)



ربما الكل يعلم أن الشرع يعطي للبنت حق القبول أو الرفض للشاب الذي يتقدم لخطبتها. وأيضاً الكل يعلم أن هذا الحق _ في أغلب المجتمعات _ لا يعدو كونه كلاماً نظرياً, ليس له نصيب من التطبيق إذا جد الجد. لأجل الجواب على هذا السؤال وغيره مما يمكن أن يحصل في الذهن أو الواقع تعالوا نلقي الضوء على بعض النقاط.





النظرة الشرعية لهذه المسألة:



كما أن الشرع الشريف يعطي الشاب حق اختيار الزوجة وليس لأحد مهما كان أن يجبره بالزواج من أي فتاة كانت فنفس هذا الحق أعطي للفتاة.



الشاب إذا أراد الزواج من فتاة معينة فهو يكلم أهله برغبته في الزواج منها. ولكن هل للفتاة الحق في أن تصارح أهلها برغبتها من الزواج بذلك الشاب. في النظرة الأولى الشرع لا يمنع من ذلك . فليس في الأمر من الناحية الشرعية أي بأس فإذا رأت الفتاة أ، هذا الشاب – القريب أو البعيد- ذا خلق ودين ملتزم , عاقل ويمكن أن يبنيان حياة سعيدة وهادئة فليس هناك بأس أن تطلب من والدها خطبته لها , وإذا كان الوالد ميسور الحال فلا مانع يمنع الوالد من مساعدته في بناء بيت الزوجية.



وهذا لا يعني أننا تدعو إلى إتاحة فرص التعارف بين الشابات والشباب بأي وسيلة كانت فهذه خطوة لها عواقبها الوخيمة جداً. ومجتمعنا وإن كان دائم الترديد للحكمة والنصيحة القائلة ( اخطب لبنتك فبل أن تخطب لابنك). فهو يؤمن بها نظرياً ويكفر بها عملياً. فالمجتمع يحكم على من أتخذ هذه الخطوة بالجنون أو ربما رموه بأنه يدلل على بناته كما يقال.



ونحن عندما قولنا أن للبنت حق الاختيار بل ولها حق الخطبة, ولا نقول بإطلاق هذا الأمر على عواهنه, بل لا بد للمجتمع أن يتفهم هذه الأطروحة ومن بعد يعمل في تبنيها وذلك من خلال تفهم:.......



الأب: يجب على الأب أن لا يفهم ابنته فهماً خاطئاً عندما تطلب منه خطبة هذا الشاب للزواج منها, فهي أعرف بما تريد وأعرف بنفسيتها , وأعرف بمن يتواءم نفسياً وروحياً معها وهي عندما ترشح هذا الشاب للزواج منها فهي على الأقل تظن بصلاحيته لها وإن لم يصل ذلك إلى حد اليقين.



وبعد المصارحة يأتي دور الأب في الفحص والسؤال عن هذا الشاب . فهل هو كما اعتقدت ابنته أو على خلاف ذلك . وأهم ملاحظه يجب على الأب ملاحظتها: أن ابنته عندما تطلب منه هذا الأمر يجب أن لا ينظر إليها على أنها مستعجلة على الزواج , أو أنها تتجاوز حدود الأدب, أو تجاوزت الضوابط الشرعية, وإن كانت قد تجاوزت العقائد العرفية- وهذا لا يضر- فكم أخطاء يرتكبها العرف ولا يحاسب نفسه عليها , وهذا الأمر مع ما فيه من مخالفة للعرف إلا أنه – وهذا أهم الأمور- أنه ليس فيه مخالفة لا للشرع ولا للعقل السليم.



البيت: مع أن هذا حق لها من دون منازع إلا أن التعقل في الاختيار هو سبب رئيسي في سعادتها المستقبلية. وعليها أن لا تتخذ أي قرار متسرع مبني على ظن مبني على مقدمات فاسدة. كذلك عليها أن تكون أكثر تعقل في استعمال هذا الحق الشرعي فليس من المقدمات السليمة لهذا الموضوع أن ترتكب الفتاة حماقة في أسلوب البحث عن الشاب المناسب أو أن تخدع من بعضهم ( بالهاتف أو غيره) بأنه الشاب العاشق المتيم.



فيجب عليها أن تحافظ على هذا الحق من كل ضرر يمكن أن يعرضه إلى السقوط. لأنه إذا كانت اختيارات الفتاة غير مبنية على أسس عقلانية سليمة فهذا يتسبب في عدم إعطائها هذا الحق الشرعي.





ولذلك جعل الشرعة المقدس حق الولاية في العقد بيد الأب أو الجد للأب, وما ذلك إلا لحماية الفتاة من السقوط في دائرة الندم إثر اختيارها غير الموفق, هذا بالنسبة للبكر التي تجهل معنى الحياة الزوجية ولذلك فهي قليلة الخبرة, وأما بالنسبة للثيب ( المنفصلة بعد الدخول بها أوالأرملة ) فالشارع جعل الولاية في العقد بيدها وذلك لعدة أسباب : منها أنها باتت تملك الخبرة والتجربة التي تجعلها تعرف ما ينفعها وما يضرها في الارتباط بهذا الرجل أو بذاك فينبغي من الفتاة أن تأخذ يعين الاعتبار نتائج البحث والاستقصاء الذي قام به والدها أو أخوها لأنهما أعرف بمجتمع الرجال وما فيه من خبايا أكثر منها. وربما هي لا تعرف من هذا الشاب إلا الأمر الذي يعجبها, وربما لا ترى الصورة التي تحبها , خصوصاً إذا كان ذلك الشاب بعيد عنها.



الشاب: وبالنسبة للشاب المرغوب فيه يجب أن لا يفهم هذه الخطوة التي أقدم عليها الأب أو الفتاة إنها نقطة ضعف فيهما. وبجب عليه أن لا يظن أو أن يُحدث نفسه بأنه لا بد أن هناك أمراً خطيراً هو الذي جعل الأب يخطب لأبنته ولا بد أن البنت قد ارتكبت خطاًَ أخلاقياً دفع الأب أو البنت لأن يوقعا في شباك المصيدة.



ويجب عليه أن لا يعيرها في المتقبل عند نشوب خلاف زوجي بسيط بينه وبين زوجته أو عمه " والد زوجته" بأنهم هم الذين خطبوه وهم الذين رمو ابنتهم عليه , أو أن يقول لها أنا الذي خلصت أهلك منك, أو لولا قبولي الزواج منك لبقيت عانساً من دون زواج إلى الآن.



بل يجب عليه أن يتذكر دائماً عدة أمور:



1- أنه الشاب الوحيد الذي فاز بالزواج من هذه المؤمنة التي اختارته من دون كل الشباب

أن له عم والد زوجه وجد أولاده ليس ككل الأعمام وأنه مؤمن كفر بالأعراف الاجتماعية لكي يسعده ويسعد أبنته.



2- إن هذه الفتاة غالية وعزيزة في نفسها وغالية وعزيزة عند أهلها, ولأنها كذلك فضلوا الإختيار عن بصيرة على السقوط من غير بصيرة, وما ذلك إلا لكي يطمئنوا بأن ابنتهم ستكون سعيدة في حياتها المستقبلية.

3- أن يتذكر أن أخلاقه وتدينه هما السببان الرئيسيان في اختباره زوجاً لها فعليه أن لا يخالف هذه النظرة تجاهه, وأن لا يجعلهم يحكمون على المتدينين والمتخلقين بالأخلاق الإسلامية بحكم غير جيد.



وأخيراً نذكر الأب والفتاة والشاب الذين يريدون أن يخطون هذه الخطوة الإسلامية السليمة وإن كانت خطوة جريئة بالنظرة الاجتماعية, أنه لا يجب مراعاة المجتمع الذي يرتكب أموراً مخالفة للدين والشرع. إذا أردنا أن نخطو خطوة شرعية مدروسة.



ودليل على مخالفة المجتمع للدين نذكر بعض الشواهد من هذا النوع_ الزواج والحياة الزوجية_ كدليل إثبات على مجتمع يخالف الشرع لا يستحق أن ننظره بعين الاعتبار.





الشاهد الأول:



بغض الآباء بل الكثير منهم يرفض تزويج ابنته لعدة أسباب منها النظرة الطبقية أو النظرة القبلية. ويقبل أن تجلس ابنته في بيته من دون زواج, وهو لا يعلم _ او يعلم ويتغافل_ أنه بهذه الإجراءات يتسبب أو يدفع ابنته إلى طرقات وحماقات لا تحمد عقباها, كيف لا ونحن نعيش في مجتمع حراسه من الذئاب المسعورة.





الشاهد الثاني:



تنتشر في مجتمعاتنا قضية " التسمية" أو الحبس , ويراد منها فلانة لفلان وذلك وهما في سن مبكرة لا يملكان اتخاذ القرار وليس لهما الاختبار السليم , وتبقى هذه المسكينة مرهونة لقرار هذا القريب ومتى يريد الزواج , فعند ساعة الصفر تفاجأ بأنه خطب فتاة أخرى وتناساها تماما ورد بقوله أنه ليس له ذنب في تعطيلها عن الزواج وهو لم يختارها أبداً أو هو لا ينظر إليها إلا كأخت وهل يعقل أن يعاشر الأخ أخته....؟



وحتى إذا تزوجها فهما سيقضيان السنوات الأولى _ غالباً_ في سعادة لكن سريعاً ما يحمل منها ويتهرب من معاشرتها بأنه لم يكن يرغب فيها أصلاً إلا أن أهله اجبروه على ذلك. وتبقى الحياة الزوجية بينهما مع إيقاف التنفيذ وهذا أشد إذاء من الطلاق.





الشاهد الثالث:



زواج الشغار أو كما يسمى ( زواج القصه بالقصه) يعني وهو في فحواه تتفق أسرتين لدى كل منهما شاب وشابة أخوين على أن يعطوهم أبنتهم لأبنهم وفي المقابل هم يعطون ابنتهم لأبن تلك الأسرة على أن تقوم كل أسرة بتجهيز أبنتهم دون دفع أي مهر. وهناك الاختلاف البسيط بين هذه الصورة والصور المنتشرة في مجتمعنا وبالأخص المجتمعات الخليجية.



ومع أن الإسلام حرم هذا النوع من الزواج إلا أننا نرى في مجتمعنا أمثلة كثيرة له. فالمجتمع الذي يقبل أن يعيش أبناءه في حالة من الزنى الدائم . هل من المعقول أن نأخذ برأيه في خطوة شرعية سليمة مائة في المائة وليس فيها أي مخالفة لا شرعية ولا عقلية.



وكم من الأخطاء نرى في مجتمعنا يقض الطرف عنها., وكم من الحروب والهجمات نرى المجتمع يشنها على أمور يحبها الله ورسوله . فالأفضل من تحصين المجتمع من أخطر داء كفيل بتدميره وسقوطه.





وأريد إن اعلق اخيراً وأقول ( العــــــــاقلــــــون يفهمــــــــون)



دمتم بحفظ الله ::::::::سكون الليل:::::::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين العاصفه ونسيم الصباح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلب الوتر :: منتديات الحوار :: الرأي والرأي الأخر-
انتقل الى: